الرئيسية / اخبار / مرجع تقليد شيعي: المهدي غير راض عن ركوب النساء الدراجات الهوائية
تقود دراجة  660x330 - مرجع تقليد شيعي: المهدي غير راض عن ركوب النساء الدراجات الهوائية

مرجع تقليد شيعي: المهدي غير راض عن ركوب النساء الدراجات الهوائية

 قال مرجع التقليد الشيعة الإيراني، آية الله محمد علي علوي جرجاني، إن الإمام المهدي (الذي يعتقد الشيعة أنه غاب عن الأنظار منذ عام 260 هجرية، وأنه لا يزال على قيد الحياة) غير راض عن ركوب النساء الدراجات الهوائية، وهو ما أثار جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحسب وكالة “تسنيم” للأنباء التابعة للحرس الثوري، وخلال لقاء للمرجع الشيعي مع الرجال الدين الذين كانوا أسرى خلال حرب الثمانية سنوات بين إيران والعراق، في مكتبه في مدينة قم، صرح أن المهدي غير راض عن ركوب النساء على الدراجات الهوائية في الشوارع وأمام العامة.

وشدد جرجاني على أنه يجب عليهم ألا يتراجعوا عن القيم الإسلامية، لأنهم مروا بمراحل صعبة، وأنهم تحملوا مشكل عصيبة طيلة سنوات الثورة وبعد انتصارها.

وذكر أن دماء كثيرة أُسيلت خلال هذه السنوات للحفاظ على القيم الإسلامية، وأنه لا يمكن الآن بعد كل تلك التضحيات أن تضيع مكاسب تلك الدماء وتلك التضحيات من خلال السماح بركوب النساء الدراجات الهوائية أو ارتدائهن الحجاب السيء.

و”الحجاب السيء” هو التسمية الإيرانية لعدم تغطية النساء لشعرهن بشكل كامل، خاصة داخل السيارات، وتم مؤخرا توظيف 1400 شخص في قم، لمراقبة “الحجاب السيئ داخل السيارات، حيث يقوم الراصدون بإرسال رقم السيارة إلى الشرطة، وتقوم الشرطة بدورها بإرسال رسالة إلى صاحب السيارة خلال دقائق.

وأكد مرجع التقليد الشيعة بأنه لو كان يعلم الذين ضحوا بدمائهم وأرواحهم أنه سيُسمح يوما ما للنساء بركوب الدراجات الهوائية والنارية، لما قدموا تلك التضحيات.

وحذر جرجاني المسؤولين الإيرانيين من أن أعداء الإسلام ونظام الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن يكفوا عن مؤامراتهم، وأنهم لن يوقفوا استهدافهم للإسلام من خلال الترويج لهذه الأعمال (بالإشارة إلى ركوب النساء الدراجات الهوائية)، مطالباً المسؤولين الإيرانيين باتخاذ الخطوات الوقائية ومنع حدوث ذلك.

وعادة ما يتكرر إثارة موضوع الحجاب وركوب النساء الدراجات في إيران خاصة مع حصول أزمات سياسية أو اقتصادية في البلاد.

وتمر إيران بأزمة اقتصادية بسبب العقوبات الأمريكية المشددة، وانخفاض تصديرها من النفط بنسبة 80 في المئة مقارنة مع العام الماضي.

وأثارت تصريحات مرجع التقليد الشيعة الإيراني موجة من السخرية على شبكات التواصل الاجتماعي والقنوات الإيرانية على شبكة تلغرام ومنها قناة “ديدنيها”.

وكتب أحد المغردين ساخرا “جرجاني قال لهم إنه أمضى الليلة الماضية مع الإمام المهدي، وإنه تناول وجبة العشاء معه، وإن المهدي أخبره بأنه ليست لديه أية مشكلة مع اختلاس مليارات الدولارات من قبل المسؤولين الإيرانيين وأفراد أسرهم، لكنه غير راض عن ركوب النساء الدراجات الهوائية.”

وكان رئيس معهد “الإمام الخميني” للأبحاث الدينية وعضو كبير في مجلس خبراء القيادة وجمعية مدرسي حوزة قم، آية الله مصباح يزدي، قد صرح بأن دم الإمام المهدي يفور غضباً بسبب عدم التزام النساء الإيرانيات الحجاب، مضيفاً “نحن نعرف أن الله ليس راضياً عن حالة حجاب بعض النساء، ويفور دم إمام الزمان من الغضب، فيجب علينا أن نقوم بعمل لإرضاء الإمام الغائب وفرحة قلبه المبارك”.

وسبق أن أدى رش الأسيد الحارق على وجوه بعض النساء في مدينة أصفهان وسط البلاد بدواعي عدم ارتدائهن الحجاب المناسب، إلى خروج الآلاف في مظاهرة أمام دائرة محاكم مدينة أصفهان، احتجاجاً على لامبالاة السلطات الأمنية والقضائية تجاه حياة وسلامة المواطنين، على خلفية الاعتداءات المنتظمة بالأسيد لحرق وجوه النساء خلال فترة الأسابيع الأربعة الماضية. وهتف المتظاهرون مخاطبين الشرطة “أين عين أختي”، ورددوا شعارات أخرى ومنها “يا أقل من الدواعش، ترشون الأسيد علينا” و”من هو المسؤول” و”ربما غداً يرشون الاسيد في وجوهنا” و”الأمن والحرية لنا”.

وحتى اللحظة وبعد مضي 5 سنوات على أكثر من 8 هجمات برش الأسيد على النساء في إيران، لم يتم محاكمة أي متهم أو متهمين في هذه القضية، رغم أن السلطات الأمنية في مدينة أصفهان كانت قد أعلنت بأنها ألقت القبض على أعضاء جماعة متشددة باسم “أنصار الحجة” (في إشارة للإمام المهدي). وتعتقد السلطات أن هذه الجماعة هي المسؤولة عن تنفيذ الهجمات المتتابعة والمنتظمة بالأسيد الحارق على النساء. ولكن إلى الآن لم يتم نشر أي معلومة عن المسببين أو المنفذين لهذه الهجمات بشكل رسمي.

شاهد أيضاً

4bcc1995cba86e75b8abf77317cd31ef 310x165 - النقل : خمسة الاف حافلة يوميا لتفويج الزوار من النجف الاشرف الى كربلاء المقدسة

النقل : خمسة الاف حافلة يوميا لتفويج الزوار من النجف الاشرف الى كربلاء المقدسة

  بغداد ـ واع اعلنت وزارة النقل ، اليوم الثلاثاء ، ارتفاع …

اترك تعليقاً